منتديات ثانوية حمزة بن عبد المطلب

منتدى تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» نصائح لك أنت أيها الطالب المترشح لشهادة bac
الأربعاء سبتمبر 05, 2012 12:27 am من طرف mimi94

» مقالة شروط الابداع
الجمعة يوليو 27, 2012 12:43 pm من طرف mimi94

» آية قرآنية هزت القلوب فهل ستهز قلبك أنت؟
الخميس يوليو 26, 2012 11:43 am من طرف mimi94

» وسائل القران في تثبيت العقيدة الاسلامية
الخميس يوليو 26, 2012 11:41 am من طرف mimi94

» 3 مقالات مختلفة
الأحد يونيو 05, 2011 1:20 pm من طرف aimi91

» كيف تجعل من حلمك واقعاً تعيشه؟
الجمعة فبراير 25, 2011 10:09 am من طرف stifler algeriano

» كيف تتخلص من محادثة نفسك أثناء الصلاة
الخميس مارس 18, 2010 1:04 pm من طرف stifler algeriano

» eurocup-soccer-2008 online shokwave game
الأحد فبراير 28, 2010 12:05 pm من طرف stifler algeriano

» but de Djebbour contre Ergotelis 27/02/2010
الأحد فبراير 28, 2010 11:46 am من طرف stifler algeriano

الساعة
logiciels
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
El Bahdja
Ecouter la radio El Bahdja
Snake
Yamour.com

Jeux pour votre site blog myspace | Codes pour myspace
lotfi double canoun
Lotfi Double Kanon

شاطر | 
 

 مقالة هل يمكن فصل السياسةعن الأخلاق ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
stifler algeriano
Admin
avatar

عدد المساهمات : 60
نقاط : 168
تاريخ التسجيل : 17/12/2009
العمر : 25
الموقع : http://infohamza.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: مقالة هل يمكن فصل السياسةعن الأخلاق ؟   الجمعة فبراير 05, 2010 5:52 pm

هل يمكن فصل السياسةعن الأخلاق ؟
إذا كانت السياسة تهتم بتلك القواعد و القوانين التي تتبعها الدولة من اجل التأمل مع أفرادها و الدول الأخرى و إذا كانت الأخلاق هي تنظيم لحياه الإنسان في المجتمع و فقا لمبادىء و قيم و مثل عليا تفرض علينا أن يفعل الخير و يتجنب الشر و من هنا تظهر إشكالية العلاقة بين السياسة و الأخلاق فيما ترى هل يمكن أن تخضع سياستنا للأخلاق أم يجب أن تفصل بينهما ؟بتعبير أخر هل نؤ خلق السياسة أم نسيء الأخلاق ؟
يجب فصل السياسة عن الأخلاق أي أنه لا يمكن أن تخضع كل سياساتنا للأخلاق و من المؤكدين على ذلك نجد "ميكافيلي" الذي يرى أنه يجب فصل السياسة عن الأخلاق فغاية الحاكم من سياسته أن يحافظ على الدولة و يعمل على ازدهارها و المهم هو تحقيق هذه الأهداف و لا تهم الوسائل حتى و لو لم تكن أخلاقية و في هذا الصدد ألف" ميكافيلي" كتابا أسماه "الأمير" و فيه يدعو الحاكم إلى إتباع القوه و المصلحة و الحيلة في سبيل الوصول إلى أهدافه و أن يتصف بصفات الأسد، و الثعلب، و الذئب " فالغاية تبرر الوسيلة " وفي نضره عالم السياسة تنعدم فيه الأخلاق و القيم و أي حاكم يضع سياسته للأخلاق سرعان ما تنهار دولته و قد كان رأي "ميكافيلي دور كبير فساعد على نمو الأنظمة الاستبدادية و هذا ما عبر عنه "موسولوني" زعيم الفاشية قائلا " إن الإسلام الدائم لا هو بالممكن و بالمفيد إن الحرب وحدها بما تحدثه من توتر هي التي تبعث أقصى نشاطات الإنسان و هي التي تضع وسام النبل و الشرف على صدور أولئك الذين لديهم الشجاعة لمواجهتها "
و كذلك نرى الولايات م أ اليوم تستعمل كل الوسائل حتى غير المشروعة لتحقيق أهدافها و مصالحها في العالم .
لكن التاريخ يشهد أن كل الأنظمة التي قامت على القوه و الأخلاق في الحكم كانت نهايتها الفشل كما أنه إذا ما حلت المصلحة و القوة و الحيلة محل الأخلاق و السلم و التعاون فإن ذلك سيؤدي إلى نتائج و خيمة تتحملها شعوب العالم في نزاعات و صرا عات و حروب أهلية .
يجب أن لا تفصل السياسة عن الأخلاق أي أنه يجب أن تخضع سياستنا للأخلاق و من المؤكدين على ذلك نجد "كانط" الذي يرى أنه يجب أن تربط بين الأخلاق و السياسة نظرا إلى وظيفة الدولة نظرة إنسانية لا أثر فيها للعبودية و الاستغلال فالفرض من وجود الدولة هي مساعدة الفرد و تحسين ظروفه و إسعاده لا للاستغلال ذاته " و يجب على الإنسان أن يتجنب كل أنواع الصراع لأن التطور الصحيح للحياة يستلزم تضييق الخناق على دائرة العنف و توسيع دائرة السلم و في هذا الصدر ألف " كانط "كتابا و فيه يخص نظريته سماه "مشروع السلام الدائم "و أكد فيه أن ظاهرة الاستعمار الحديث يعود إلى الحكم الفردي المطلق لذلك دعا إلى تأسيس تكتل عالمي أو إتحاد فيديرالي بين الدول ترتكز فيه العلاقات بينهما على الديمقراطية و نبذ العبودية .
أما "بيردراندسل " فإنه دعا إلى نبذ الحروب و الصراعات لانهما يهددان أمن و سلامه البشرية كلها و قد أكد أن السعي و راء التسلح سيؤدي إلى حرب عالمية ثالثة تكون نتائجها وخيمة لذلك يجب أن نستبدل الحقد و الجشع و الإظطهاد بالعمل و التعاون و في هذا يقول" راسل " الشيء الوحيد الذي يحرر البشر هو التعاون لنفسه غير أن تمنى المرء الخير لنفسه في عالمنا هذا لا يجدي فتيلا لإذا لم يصحبه تمنى الخير للآخرين و هذا مبدأ قديم يشير به رجال حكماء في مختلف العصور .
لكن في الوقت الحاضر الدول التي ترجح الأخلاق على السياسة فأفرادها يجدون الحرية في التصرف بذلك تنتشر مختلف الآفات الاجتماعية كالسرقة و الرشوة و غيرها
إذا كانت الأخلاق بدون قوه ضعف و القوه بدون أخلاق ظلم فالدولة القوية و القيادة الناجحة التي توازن بينهما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://infohamza.ahlamontada.net
 
مقالة هل يمكن فصل السياسةعن الأخلاق ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ثانوية حمزة بن عبد المطلب :: ثانوية حمزة بن عبد المطلب :: السنة الثالثة ثانوي بكل شعبها-
انتقل الى: